• FTP-0434-Black-stones-copy-1024x768
  • figure-18-1024x768
  • Figure-13-plan-of-fifa-2011-640x480
  • bab-adh-dhra-pots-on-display-at-the-pittsburgh-theological-seminary-2012-1024x768
  • MMK-Plane-1024x768
  • Iron-Age-Fort-copy-1024x768
  • FTP-IR-drawing-an-elevation-copy-1024x768
  • FTP-0115-B4-Diagnostics-2-copy-1024x768
  • FTP-0266-F4-Tabular-scraper-copy-1024x768
  • FTP-0003-Jan-27-IR-and-HB-surveying-copy-1024x768

شكر وتقدير

نود أن نقدّم خالص الشكر والامنتنان للعديد من المؤسسات والأفراد الذين يقدمون الدعم المالي واللوجستي الأساسي للاستمرار في هذا المشروع، بما في ذلك مؤسسة وينر ​​- جرين الأنثروبولوجية (منحة # 8051 ) ، جامعة نوتر دام قسم الأنثروبولوجيا جامعة ديبول قسم الأنثروبولوجيا ، مجلس البحوث البريطاني في المشرق العربي ، المركز الأمريكي للأبحاث الشرقية في عمان ، ومدير وموظفي دائرة الآثار العامة في المملكة الأردنية الهاشمية .

نشكر هيو بارنز ، ايزابيل روبين ومحمد زهران لمشاركتهم في العمل الميداني خلال عملنا في موقع فيفا في عام 2011 ، ونحن ممتنون للخبرة الميدانية و النظرة الثاقبة المنهجية groundtruthing لكل من بيل فينلايسون ، محمد النجار ، كارول بالمر ، ناديا القيسي ، باربرا بورتر ، و كريس توتل لاستمرار الدعم و الصداقة . الشكر الى الدكتور خالد الطراونة مفتش الآثار في الكرك لصداقته منذ فترة طويلة وتعاونه معنا ؛ ايضا نوجه شكرنا إلى الدكتور غازي بيشه و دينو بوليتيس ، وكلاهما عملا في الاغوار الجنوبية. وشكرنا الى أمينة متحف اراضي الكتاب المقدس لمعهد بيتسبرغ اللاهوتي كارين بودين كوبر و موظفينها ، و أمينة متحف كارنيغي للتاريخ الطبيعي ساندي اولسن والموظفين التابعين لها ، و إلى توم شواب ، مارلين شواب ، ونانسي لاب للدعم الصادق ، والمعرفة ، والخبرة، والرغبة للمساعدة بأي وسيلة .

لم يكن من الممكن وجود ونجاح بحثنا من دون دعم وتعاون عدد لا يحصى من علماء الأثار، والإداريين، أصحاب المحال التجارية والوسطاء ، واللصوص ، وجامعي الآثار في الأردن ، وإسرائيل ، وفلسطين ، والمملكة المتحدة ، والولايات المتحدة على الذين كانوا على استعداد لمناقشة كيف نقدر الثقافة المادية الأثرية من فيفا ، باب الذراع  و الصافي- النقع . ونود أن نعرب عن تقديرنا الخاص و الشكر العميق لسكان  قرى الأغوار الجنوبية في الأردن الذين قدّمو وقتهم وطاقاتهم ورؤياهم وثقتهم بنا ونحن نواصل أبحاثنا . في حين أننا لا نستطيع نشر أسمائهم لأسباب تتعلق بالخصوصية ، لما أمكننا اكمال أبحاثنا من دون دعمهم ، و اهتمامهم ومشاركتهم.